من هو الصحفى ياسر ايوب ؟؟؟؟؟

أضف رد جديد
صورة العضو الشخصية
مازن
مشرف
مشرف
مشاركات: 5410
اشترك في: الأربعاء مايو 03, 2006 7:52 pm
مكان: Egypt

من هو الصحفى ياسر ايوب ؟؟؟؟؟

مشاركة بواسطة مازن » الأحد أكتوبر 05, 2008 7:22 pm



ياسر أيوب واحد من آخر الصحفيين المحترمين. له قلم معتدل حاد هادئ وعنيف في غاية العنف مع كل من يعمل ضد تقدم الرياضة في مصر.
وياسر أيوب هو عميد الصالحاوية

فمن يحفظ ويروي سيرة صالح سليم الا ياسر أيوب؟

من جروب الدكتور ياسر ايوب في الفيس بوك
http://www.facebook.com/group.php?gid=17716074815

وبعيداً عن الرياضة ، نجد جانباً آخر من ياسر شغوف بالفن بكل أشكاله نراه يسعى وراء كل جديد وكل موهبة و كل محاولة في مصر و العالم العربي بل و يمد بصره الى العالم الرحب و يأتي من أقصى أطراف الأرض بقصص نجاح و حكايات لوَحتها شمس الكفاح.

إلى جانب ذلك فالأستاذ ياسر له مقالات مثيرة للجدل تمس جوانب اجتماعية و أعماق إنسانية . وهو يحاول من خلال مقالاته استكشاف مناطق موحشة في النفس البشرية أو إعادة اكتشاف مُسَلَمات درجنا عليها و استنمنا لها و أصبحت ثوابت سلمنا لها القياد


من مقالاته

حكايات جديدة.. عن الحزن والغضب

مشاهد من دراما الرياضة المصرية

بكارة البنات.. وشرف مني حلمي
صورة

صورة العضو الشخصية
admin
Admin
Admin
مشاركات: 5393
اشترك في: الاثنين مايو 01, 2006 6:00 am
مكان: Egypt

الرد على موضوع: من هو الصحفى ياسر ايوب ؟؟؟؟؟

مشاركة بواسطة admin » الأحد أكتوبر 05, 2008 7:37 pm

جزاك الله الف خير يا ابو مازن وسبقتنى كالعاده للموضوع الذى كنت اجهزه عن الدكتور ياسر الذى ترك الطب ليعيش في عالم الصحافه والذى سيشرفنا يوم الاحد القادم في قعده صراحه مع مكسرات كما سنحصل منه على تسجيل صوتى خاص لمكسرات خلال الايام القليله القادمه
لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين
صورة

هبه
مشرف
مشرف
مشاركات: 10146
اشترك في: الخميس مايو 11, 2006 7:59 am
مكان: Egypt

الرد على موضوع: من هو الصحفى ياسر ايوب ؟؟؟؟؟

مشاركة بواسطة هبه » الأحد أكتوبر 05, 2008 8:13 pm

الف شكر ليك يامازن ومن اعمالة ايضا :كل عام.. وهم باقون ودائمون ونحن طيبون

نعيش نهاية عام أخذ وقته وانقضي.. ونستعد لاستقبال عام جديد بدأت تهل مطالعه.. وهي مناسبة اعتاد الناس علي استثمارها كل علي طريقته وهواه وأسلوبه الخاص.. سواء بالبحث عن البهجة أو تخيلها واختراعها.. أو القيام بعمليات جرد وفحص دفاتر السنة وحوادثها وحساباتها.. أو الانشغال بتبادل التهاني التليفونية برسائل ومكالمات متبادلة.. ولم أجد حرجا في أن أكون الآن مثل الناس.. أحتفل مثلهم بالمناسبة وأيضا علي طريقتي الخاصة..

ولأن مصر باتت وطنا ليس فيه ما يدعو للفرحة أو البهجة.. فتبقي مسألة المراجعة وفحص الدفاتر مصحوبة بالأمل والتمني وتبادل التهاني والأحلام وإرسال رسالات قصيرة لكل من تربطهم بالرياضة في بلدي علاقة قرابة أو نسب أو مسؤولية أو مصلحة.. أسماء كثيرة أود أن أرسل لأصحابها تحياتي واحترامي وتهنئتي بالعام الجديد وتمنياتي بما يمكن أن يحدث في عام جديد.

(١)

المهندس حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة

أتمني وأحلم في العام الجديد أن تقضي علي كل مجالس الإدارات المعينة في أنديتنا.. وأن تدع أعضاء كل ناد يختارون بأنفسهم من يدير شؤون ناديهم.. فالناس في بلدي كبروا أخيرا وعلي غفلة من الحكومة التي فوجئت بشعب بات قادرا علي الرفض وعلي الاختيار.. وأظن أن الأحوال في نادي الزمالك أو الاتحاد أو الإسماعيلي وغيرها.. قادرة علي إقناعك بأن التعيين لم يكن هو الاختيار الصحيح.. وبالتالي بإمكانك أن تبدأ العام الجديد بقرارك بالدعوة لإجراء الانتخابات في كل الأندية التي تعطلت فيها الديمقراطية.. وأنا واثق تماما في أنك لا تريد ولا تحب أن تتقمص دور الوالي أو ولي الأمر فتختار وتقرر بالنيابة عن أهل الإسكندرية أو الإسماعيلية أو أبناء ناد عريق اسمه الزمالك.

(٢)

المشير حسين طنطاوي وزير الدفاع

منذ عهد وزمن الفريق حيدر باشا.. لم تعرف مصر وزيرا للحربية أو الدفاع إلا وكان عاشقا للرياضة.. وهو أمر طبيعي ومنطقي لو أدركنا أن الرياضة في الأصلا كانت تدريبات واستعراضا للجنود قبل القتال.. وقد مارس كل وزير منهم هذا العشق وفق هواه وظروفه وقناعاته الخاصة.. فالفريق حيدر والمشير عامر اختار كل منهما أن يرأس شخصيا اتحاد الكرة في عصره.. والمشير أبوغزالة سعي لرئاسة النادي الأهلي.. واللواء محمد نجيب سعي لاستثمار شعبية الرياضة لمصلحة ثورة يوليو في أيامها الأولي.. ولكنني لا أزال راجيا ومقتنعا بأن المشير طنطاوي أمامه الفرصة الهائلة في أن يختلف عن كل هؤلاء الآخرين..

وأن يعطي لمصر ما لم يعطه بها كل من سبقه في شغل هذا المنصب.. وأن يحيل عشقه واحترامه للرياضة واقتناعه بجدواها إلي ما يفيد الرياضة المصرية بحق بعيدا عن الشعارات المكررة والبطولات المزيفة.. فالمشير طنطاوي كوزير للدفاع هو الوحيد في مصر الذي يملك أرقاما هائلة وحقائق متكاملة عن المواصفات الجسدية للمصريين عبر مكاتب التنسيق في الكليات العسكرية..

وهو يملك سجلا لتطور هذه النتائج.. وبالتالي هو الوحيد القادر علي وضع دراسة علمية لأول مرة في تاريخ مصر.. عن المواصفات البدنية للمصريين.. وما هي الألعاب التي يمكن أن يتألق فيها المصريون.. وما هي الرياضات التي لا تناسبنا مطلقا.. ما هي مميزاتنا وما هي عيوبنا.. وأؤمن أن في القوات المسلحة رجال وعلماء وباحثين قادرين علي القيام بهذه المهمة الضرورية التي أرجو أن يكلفهم بها المشير طنطاوي.

(٣)

سمير زاهر

لن ينسي تاريخ الكرة المصرية إنجازك الرائع باعتبارك أول رئيس لاتحاد الكرة في مصر يحيل الكرة إلي لعبة غنية قادرة علي أن تنفق علي نفسها ومشروعاتها وطموحاتها.. وأنك أشعلت السباق بين الفضائيات المصرية والعربية علي مباريات الدوري المصري.. لكنك في نفس الوقت ارتكبت الخطيئة الكبري حين سمحت وقبلت أن تشتري هذه الفضائيات مباريات الدوري ومعها أعضاء مجلس إدارة الاتحاد.. فلم نعد نملك اتحادا للكرة، ولكن نملك اتحادا للمذيعين ومقدمي البرامج..

واختلطت الأمور والقضايا والأدوار.. ولم نعد نعرف ما هو الفارق بين مصلحة الكرة وبين مصالح فضائيات وبرامج تتنافس وتتصارع.. ولم يعد باستطاعتنا أيضا أن نلوم جمال الغندور علي هذه الفضيحة التي لم تعرف مثلها كل بلدان العالم.. فرئيس لجنة الحكام أصبح هو الآخر يقدم برنامجا تليفزيونيا يحلل فيه ويقيم أداء الحكام في مباريات الدوري.. وحين رأيته.. تأكدت أننا نقترب من النهاية ومن الهاوية أيضا.. فأعضاء الاتحاد أصبحوا يديرون الكرة ويقررون مستقبلها علي الهواء.. ورئيس لجنة الحكام أصبح يجتمع بحكامه ويواجههم بأخطائهم أيضا علي الهواء..

ولم يبق إلا أن يوقف أحد حكامنا المباراة التي يديرها ليمسك بالميكروفون ويعلق علي لعبة أو قرار أو سلوك أو يشرح للناس علي الهواء لماذا أخرج الكارت الأصفر أو الأحمر.. ولأن سمير زاهر بقي حتي الآن بعيدا عن ذلك.. فأنا أدعوه لأن يسعي لوضع نظام ولائحة جديدة تمنع الجمع بين عضوية الاتحاد أو رئاسته وبين العمل الصحفي أو الإعلامي.. كما أرجو بهذه المناسبة أن يتقدم باستقالاتهم كل زملائي الصحفيين الذين تم تعيينهم كأعضاء في مجالس إدارات الاتحادات الرياضية.. لأنه لم يعد ممكنا أن نحاسب الآخرين ونعاتبهم علي هذا الخلط والعبث وننسي أنفسنا

(٤)

مانويل جوزيه مدرب النادي الأهلي

مجلة سوبر الإماراتية.. الرائعة والرائدة.. والتي كانت قد نشرت الحوار العميق مع مانويل جوزيه الذي تطاول فيه جوزيه علي حسن شحاتة وانتقص من قدره واحترامه وإمكاناته.. فوجئت طيلة الأسبوع الماضي ـ مثلما فوجئنا كلنا ـ بحملة جوزيه ومعاونيه وصحفيين كبار للأسف ينبرون لنفي ما نشرته سوبر علي لسان جوزيه.. فقامت المجلة باستضافة الصحفي البرتغالي.. أنطونيو روبيرو.. الذي كان قد أجري هذا الحوار.. للتعليق علي هذه الحملة.. فقال أنطونيو إن كل ما قاله جوزيه عن حسن شحاته صحيح وصادق ومسجل أيضا..

وأبدي أنطونيو استغرابه ودهشته من محاولات جوزيه لنفي وتكذيب ما سبق أن قاله بالفعل.. وأكد أنطونيو أن جوزيه الذي ينفي ليس هو جوزيه الذي كان يعرفه رجلا جريئا لا يخاف ولا يتهرب من المواجهة.. وها أنا أنشر ما قاله أنطونيو روبيرو.. وسأبقي أنتظر الردود والشتائم والإهانات التي لن احفل بها بقدر ما أتمني أن يخرج جوزيه بشجاعته التي أعرفها عنه شخصيا ليعتذر في العلن لحسن شحاته.. وبهذه المناسبة أوجه الدعوة للاثنين لتناول عشاء الود والمكاشفة علي حسابي أو علي حساب جريدة «المصري اليوم».

(٥)

الدكتور يسري الجمل.. وزير التعليم

منذ أن قرر محمد علي باشا ألا يكون للتعليم في مصر دور أو رسالة إلا مجرد وسيلة لتخريج موظفين يجيدون القراءة والكتابة.. وأنه لو تعلم المصريون أكثر من ذلك فسيغدو حكمهم أصعب.. وأنا أشفق علي أي وزير للتعليم في مصر لايزال مضطرا لاحترام وصية وقانون ورؤية الباشا للتعليم..

وعلي الرغم من ذلك فأنا أطلب الآن من الدكتور يسري الجمل وزير التعليم أن ينتبه لما يجري حاليا في الأندية المصرية ومراكز الشباب والاتحادات الرياضية.. حيث بدأت الآن المؤامرات وارتكاب جرائم التزوير والتلفيق بقصد التحايل علي المساواة الباقية في التعليم وحصد مزيد من الدرجات الإضافية في نتائج الشهادات الدراسية العامة بأكذوبة وخطيئة وفضيحة مستمرة اسمها الحافز الرياضي..

وإذا كان الوزير ـ وحكومته كلها ـ أقل وأهون من أن يواجه بعقل وحكمة مأساة الدروس الخصوصية.. فهو علي الأقل ـ وحكومته أيضا ـ قادر علي ايقاف هذا العبث وإلغاء هذا الحافز الرياضي الذي من أجله أصبحت تقام بطولات وهمية ومن أجله بات يتم ترتيب سفريات خارجية لكثير من أنديتنا واتحاداتنا.. وأرجو أن يسمح وقت الوزير بعد عيد رأس السنة وعطلتها بأن أطلعه علي بعض نماذج لهذه الفضائح والنتائج والبطولات المزورة والملفقة.

(٦)

علي أبو جريشة النجم الكبير والقدير

آه لو كنت يا سيدي العزيز تملك صديقا وسندا سواء في الصحافة وكتاباتها أو الإعلام وفضائياته.. لكان الناس كلهم عرفوا الآن موهبتك الرائعة وعينك القديرة في انتقاء الصغار أصحاب المواهب الكروية المميزة بشهادة ودليل ما جري في النادي الإسماعيلي طيلة سنوات سابقة.. ولو كنا نعيش الآن في بلد يحترم نفسه وأهله.. لكنت أنت الآن سلعة يقتتلون علي اقتنائها.. فأنت بهذه الموهبة وهذه القدرة.. أغلي وأهم من أي لاعب لأنك أنت الذي تكتشف المواهب وتصنع كل هؤلاء النجوم..

وكنت أتخيل أن يتعاقد معك النادي الاهلي علي سبيل المثال ويمنحك الراتب الضخم جدا الذي يستحقه أمثالك ويمنحك حرية الطواف بمدن مصر وقراها، لاكتشاف المواهب الصغيرة الجديدة.. أو يطاردك نادي الزمالك بدلا من السعي المحموم لإدارته وراء الصفقات الفاشلة.. وأنا أتذكرك باكيا وضاحكا أيضا كلما عدت إلي الوراء واسترجعت حكاياتك الجميلة مع نجوم الإسماعيلي الذين باتوا هم قوة الأهلي ومنتخب مصر الآن.. وأجد شركة المصرية للاتصالات تنازع نادي النصر الفقير علي لاعب أفريقي..

ولا أدري بالمناسبة لماذا يتعاقد أصلا ناد مثل النصر مع لاعب أفريقي ولأي هدف.. أو أجد أسمنت السويس تختبر الآن أربعة لاعبين تم استيرادهم مؤخرا من أفريقيا للتعاقد مع اثنين منهم.. أما الضحكة الأكبر فكانت حين سمعت مسؤولي الزمالك يعتزمون السفر إلي تونس للبحث عن لاعب بديل بعد فشل التعاقد مع سفيان المليتي وعدم نجاح يامن بن ذكري.. وكأن هؤلاء المسؤولين فوجئوا في النظام الأساسي لناديهم بشرط يلزمهم بضرورة وجود لاعب تونسي في الفريق حتي يصبح الفريق شرعيا ومستوفيا لشروط اللعب والانتصار..

ولماذا لا يذهب المسؤولون في الزمالك أو الأهلي أو أي شركة وهيئة من التي تزعم ـ في سفالة وقبح ـ بأنها قادمة لتطوير الرياضة والكرة المصرية.. إلي سرس الليان أو الزقازيق أو أسيوط أو الفيوم بدلا من تونس أو تركيا أو نيجيريا.. ولماذا لا يتعاقد قطاع البترول مثلا مع رجل مثل علي أبوجريشة بدلا من التعاقد والمكافآت الضخمة مع هواة الطبل والتزمير وكل الكلمات القبيحة الأخري.

(٧)

اللواء حبيب العادلي.. وزير الداخلية

لا أخجل من الاعتراف الآن وفي أي وقت بأنني كأي مواطن مصري عادي وبسيط.. أخاف من اللواء حبيب العادلي ومن أي وزير للداخلية أو مساعد أو أي ضابط أو حتي أمين شرطة.. ولكن خوفي هذا لن يمنعني من أن أسأل اللواء حبيب العادلي.. هل أنت شخصيا مقتنع بجدوي أو ضرورة أن تكون هناك أندية كروية أو رياضية لوزارة الداخلية.. ومع من سيقف وزير الداخلية حين يلعب في دوري الدرجة الأولي نادي اتحاد الشرطة مع نادي الداخلية.. وكيف سيتصرف ضباط وعساكر الشرطة المحيطون بالملعب لو قامت مشاجرة بين لاعبي الشرطة ولاعبي الانتاج الحربي في مباراة الناديين هذا الأسبوع..

وما الجدوي والقيمة أو النفع الحقيقي من كل ذلك.. ما الذي استفادته وزارة الداخلية من ناديين لها يلعبان في دوري الكرة.. وما تعليق سيادة وزير الداخلية علي اعلان المدير الفني للشرطة بأنه بصدد البحث عن مهاجم أفريقي والتعاقد معه لتكتمل صفوف الفريق.. من أين سيأتي هذا المدير الفني بالمال الذي سيدفعه الاعب الأفريقي.. هل من الإعلانات ورعاة الفريق وبيع حقوق البث التليفزيوني وشبابيك التذاكر.. أم من رسوم استخراج البطاقات الشخصية ومخالفات المرور.

(٨)

المهندس سامح فهمي.. وزير البترول

بقدر احترامي للمهندس سامح فهمي وزير البترول.. وبقدر امتناني للرجل، حيث إنه لم يرفض لي أي طلب شخصي من قبل.. إلا أن ذلك لا يمنعني من التأكيد علي أنه لم يكن يصح أو يليق.. أن يصاب الناس في مصر بالقلق والجزع بعدما بدأت تتواتر الأحاديث عن زيادة سعر لتر البنزين زيادة قاسية ومربكة وموجعة..

وفي نفس الوقت ينشط الجهاز الإعلامي للبترول ووزارته وقطاعاته بالحديث عن الفخامة والإمكانات الضخمة التي باتت تضمها استادات وملاعب وقاعات بترو سبورت في القطامية.. ففي مثل هذه الظروف تحديدا لا يمكن أبدا لأي انسان يحترم نفسه وعقولنا.. أن يخرج علينا مباهيا بأن وزارة البترول باتت تملك ملعبا للكرة افخم من ملاعب أوروبا.. وقاعات للرياضة بمستوي فنادق الخمسة نجوم.. مجرد عتاب وتساؤل ووجهة نظر.

(٩)

اللواء منير ثابت.. رئيس اللجنة الأوليمبية

لم يعد هناك أحد غيرك يقدر أو يجرؤ علي هذا القرار.. وأن تبادر في العام الجديد بإعلان رفضك التحايل علي بند الثماني سنوات فتؤكد رفضك البقاء رئيسا لاتحاد الرماية لفترة جديدة مقبلة.. وأن تخرج للناس وتؤكد لهم انقضاء الزمن الذي كان فيه منصبك كرئيس للجنة الأوليمبية مجرد مجاملة أو وجاهة اجتماعية ابتكرتها واخترعتها العائلة المالكة قبل الثورة.. وأنك ستترك هذا المقعد ليجلس عليه أصحاب وجوه جديدة وقدرات حقيقية.. وأنك ستسعي لوضع نظام جديد لا يسمح بالجمع بين رئاسة أي اتحاد رياضي وبين عضوية اللجنة الأوليمبية.. حتي يجيء قريبا ذلك اليوم الذي تملك فيه مصر أخيرا.. لجنة أوليمبية حقيقية..

وبمناسبة التهنئة والتمني.. أرجو أن يتضامن مع اللواء منير ثابت في إعلان احترام بند الثماني سنوات والاكتفاء بها دون مزيد.. كل من الدكتور حسن مصطفي في كرة اليد.. والمستشار خالد زين في التجديف.. واللواء سامح مباشر في الجودو.. ومحمد شاهين في الهوكي.. وكل الاتحادات الأخري.. وأن يمتنع أنصاف الرجال وأنصاف المسؤولين عن القيام بدور المحلل للرئيس الحاضر الغائب.. وأن يجرؤ حسن صقر علي تطبيق هذا الشرط علي أنديتنا أيضا التي كادت تتحول إلي إقطاعيات خاصة لأسماء ووجوه لا تتغير ولا تتبدل أبدا


وايضا من اهم كتاباته :مشاهد من دراما الرياضة المصرية


حسن حمدي وحسن صقر وسمير زاهر.. الثلاثة أصدقاء أعزاء وأعرفهم عن قرب ومنذ زمن طويل جدا.. ولا أظن أن أحدا منهم سيغضب مني حين أؤكد الآن أن مشهد الثلاثة في اجتماعاتهم المتكررة بشأن قضية البث التليفزيوني.. بات لا يوحي علي الإطلاق بأننا أمام ثلاثة من المسؤولين يجتمعون ويتفاوضون بشأن حقوق يتنازعون عليها.. وإنما ثلاثة جلسوا ليقتسموا مناطق النفوذ داخل مدينة ما.. وكل من يتابع.. بالمشاهدة والقراءة.. أخبار تلك الاجتماعات التي تضم هؤلاء الثلاثة وآخرين معهم.. سيفهم كل ما أقصده وأعنيه..

فلا أحد من هؤلاء الثلاثة بدا ولو مرة واحدة قائداً خاض الحرب أولا بالسلاح ثم جاء ليتفاوض بعد الحرب علي حقوقه التي يريدها ومن الممكن أن يعود للسلاح مرة أخري دفاعا عنها.. لا أحد منهم أعطانا انطباعا بأنه جاء ليصيغ مستقبلاً جديداً لحقوق البث والإعلام الرياضي في مصر.. لا أحد توقف أمام القانون الحالي وما الذي يقضي به في مثل هذه المشكلة.. ولا أحد منهم يتكلم بوضوح عما يريده بالفعل.. وإنما هي طوال الوقت جلسات للمساومة وللمقايضة.. والسياسة بالقطعة..

مباراة الأهلي وبتروجيت تذاع مقابل تأجيل مبارة الأهلي والإسماعيلي.. كأن يذيع الأهلي مبارياته علي قناته مجانا علي أن يزيد المقابل المادي الذي يتقاضاه من اتحاد الإذاعة والتليفزيون مقابل إذاعة مبارياته.. أو صفقات أخري من هذا النوع.. وأنا لست ضد التفاوض أو حتي المساومة..

ولكن ما هكذا يتفاوض ويتواجه أصحاب الحقوق الذين يصنعون المستقبل أو يحاولون ذلك.. وإنما ممكن أن يتفاوض بهذا الأسلوب رجل مع الذين استدان منهم سابقا، أو عائلتان تتفاوضان لإتمام عملية طلاق.. ولهذا أقول للرجال الثلاثة: أرجوكم وقبل أن تبدأوا مساوماتكم وعقد صفقاتكم.. اتفقوا علي القانون أولاً.. قولوا لنا أولا ما هي حقوق البث ومن الذي يملكها ومن الذي من حقه أن يبيعها ومن الذي يريد الشراء وما هو الثمن..

إذ إنني لا أزال علي موقفي الداعي إلي تصعيد أزمة البث التليفزيوني حتي آخرها باعتبارها فرصة لأن نتناقش كلنا.. فرصة للحساب والمواجهة والمكاشفة.. وبالتالي تغيير كل قوانيننا ولوائحنا القديمة.. ونضع قانونا جديدا معصوب العينين.. لا يولد منحازا لهذا أو ذاك.. وأرجوكم لا تجعلوا الأمر يبدو في النهاية وكأنه اتفاق علي إذاعة مباراة الأهلي وبتروجيت أو عدم إذاعتها.. تأجيل مباراة الأهلي والإسماعيلي أو تقديم موعدها..

فالمسألة أكبر وأخطر وأهم من ذلك.. أكبر حتي من مجرد قناة خاصة للنادي الأهلي.. فقناة الأهلي هي مجرد نموذج.. ضوء كاشف يمكن استخدامه لنري الوضع المزري للرياضة المصرية: واقع يناقض القانون وروح العصر.. مشكلات وأزمات يجري حلها بالقطعة وبالصفقات الانتخابية والوعود السياسية الكاذبة.. رياضة عاشت العشرين عاما الأخيرة من عمرها وهي مريضة بالسرطان ولكننا لم نفكر ولو مرة واحدة في إدخالها غرفة العمليات لإجراء جراحة.. واكتفينا بأقراص المسكنات والمضادات الحيوية.

٢- مع إيهاب صالح وضد اتحاد الكرة

لم أعمل سابقا، ولا أنوي العمل لاحقا، بقناة دريم سبورت.. ولهذا فإنها ليست مصالح خاصة هي التي تلزمني الآن بالتضامن مع إيهاب صالح في شكواه وقضيته ضد اتحاد الكرة بسبب التعديلات الأخيرة التي أدخلها الاتحاد علي لائحته الأساسية..

فأنا مقتنع بموقف إيهاب صالح، الذي يؤكد أن الجمعية العمومية لاتحاد الكرة حين اجتمعت وافقت علي تعديل المادة رقم ١٩، بحيث أصبح من من حق الذي قضي دورتين كاملتين كعضو مجلس إدارة في أي ناد ترشيح نفسه كعضو لمجلس إدارة اتحاد الكرة..

ولكن فوجئ إيهاب صالح بأن الصياغة النهائية لتلك المادة تم التلاعب فيها، بما سبق أن وافقت عليه الجمعية العمومية.. فقد قرر أحدهم أن يضيف إلي المادة شرطا جديدا، وهو أن يكون طالب الترشيح سبق أن قضي دورتين كعضو مجلس إدارة في أي ناد ولكن عن طريق الانتخابات فقط.

إيهاب صالح أكد أنه لا يتهم أحدا بالتزوير أو التلاعب.. ويقول إن القصد الحقيقي كان إغلاق الباب أمام كل مسؤولي الشركات، وحرمانهم من حق ترشيح أنفسهم في اتحاد الكرة..

وقال إيهاب صالح إنه فقط يريد الحفاظ علي ما وافقت عليه الجمعية العمومية وإلغاء تلك الإضافة، التي تم إلحاقها بالمادة ١٩، وإلا سيرفع دعاوي قضائية ببطلان انتخابات اتحاد الكرة المقبلة وسيرفع شكاواه للفيفا..

وأنا متضامن مع إيهاب لأكثر من سبب.. فأنا ضد التلاعب أيا كانت أشكاله ودواعيه والمستفيد أو المضرور منه.. ولو كان أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة يريد هذه الإضافة.. فقد كان بإمكانهم إضافتها وعرضها علي الجمعية العمومية..

وكانت الجمعية ستوافق وتعتمد كل الإضافات والتعديلات بمنطق أنها جمعية مصرية أصيلة تحترم جدا الخواطر والعزومات والمجاملات والهدية التي لم يرفضها النبي عليه الصلاة والسلام.. وأنا ضد وضع أي شروط أو موانع تمنع الناس من ترشيح نفسها في أي انتخابات.. هم يقولون إنها ضوابط، وأنا أؤكد أنها انتهاكات دائمة وصارخة وفاضحة للديمقراطية..

ومع أني ضد أندية الشركات والهيئات والوزارات ولا أعترف بها أصلا ولا أستلطفها هي ومسؤوليها.. إلا أنني ضد منع أي أحد من تلك الشركات وأنديتها من ترشيح نفسه لأي منصب.. ضد أي قيود أو محظورات وممنوعات..

أنا أيضا مع إيهاب صالح في أن يلجأ للقضاء.. ولن أقذفه بالطوب ولن أتهمه بتشويه سمعة مصر لو لجأ إلي الفيفا.. ولكن يبقي الفارق الوحيد بيني وبين إيهاب صالح هو أن إيهاب انتفض وثار بسبب البند ١٩ الذي يمنع مسؤولي أندية الشركات من ترشيح أنفسهم في اتحاد الكرة..

أما أنا فأريد إلغاء كل الشروط التي تم اختراعها ووضعها فقط ليبقي سمير زاهر مرشحا وحيدا في الانتخابات المقبلة لا ينافسه إلا سمير زاهر بعد اقصاء كل الآخرين بالقانون واللوائح.. تماما مثل انتخابات الرئاسة التي لن ينجح فيها إلا الرئيس مبارك، وانتخابات مجلس الشعب التي لن ينجح فيها إلا هؤلاء النواب.

٣- إسرائيل والأهرامات في أكتوبر

في سابقة أظنها الأولي من نوعها.. قام اللواء كمال الدين طاهر الطناحي.. رئيس الاتحاد المصري للدراجات النارية.. بتوجيه إنذار علي يد محضر لكل من وزير المالية ورئيس مصلحة الجمارك.. ويطلب فيه عدم السماح بدخول الدراجات النارية الخاصة بسباق رالي الفراعنة في شهر أكتوبر المقبل..

حيث إن القانون المصري يمنع تنظيم هذا الرالي دون الرجوع للاتحاد المصري والحصول علي موافقته.. وأنا بالطبع مع احترام القانون.. وتنفيذه أيضا..

ولكنني كنت أتمني لو قدم أي أحد إنذارا آخر لنادي السيارات وللاتحاد الوهمي الجديد الخاص بالرياضات الموتورية الأرضية ولوزير السياحة، ليرفضوا مشاركة الإسرائيليين في هذا الرالي، حيث كان المستشار مقبل شاكر، رئيس نادي السيارات، وزهير جرانة، وزير السياحة، يعلنان في كل سنة أنه لا إسرائيليين في الرالي وبعدها يتضح أنه كان هناك إسرائيليون.. وأنا لا أريد صداما مع المستشار ولا مع الوزير.. ولكنني لا أريد أعلاماً إسرائيلية أمام أهرامات مصر يوم السادس من أكتوبر.

٤- حازم الريس وحرمه في نادي الشمس

عبد المنعم الملاح.. رئيس نادي الشمس.. هو أحد الأصدقاء الذين أعتز بهم وبصداقتهم.. وصداقته هي دافعي الآن لأن أفتح معه ملفا جديدا وشائكا يخص اثنين من أعضاء النادي.. حازم فتحي الريس وزوجته نيبال العناني.. الرجل وزوجته ليسا مجرد عضوين في نادي الشمس.. وإنما هما من أبطال مصر في الرماية.. وسبقت لهما المشاركة والفوز ببطولات عالمية وأفريقية ومحلية..

ولكن يبدو أن حازم الريس ربطته علاقة طيبة بالمجلس المعين الذي تولي إدارة شؤون النادي حين كان الملاح خارج مكتبه وسلطته.. ويبدو أن الملاح لم ولن ينسي ذلك لحازم الريس.. فقرر الملاح إيقاف حازم الريس هو وزوجته.. وإلي هنا يبدو الأمر عاديا ولا يعني أحدا غير الملاح وحازم الريس..

ومن العادي أيضا أن يرسل الملاح لكل أندية الرماية في مصر خطابات رسمية يطلب فيها منع حازم الريس وحرمه من اللعب باسم نادي الشمس.. فنادي الشمس يملك وحده الحق في اختيار وانتقاء من يلعب باسم النادي.. وإن كنت فقط أعترض علي تعبير حازم الريس وحرمه.. أحس معه أننا نتحدث في سهرة منزلية عن هموم عائلية وليس عن بطل وبطلة رياضية.. أما الذي لا أراه من الطبيعي أو العادي.. فهو إيقاف أحد أبطال مصر وواحدة من بطلاتها في الرماية.. دون أي تحقيق..

فالناس في مصر لابد أن تكون لها أقدارها ومكانتها واحترامها واعتبارها.. وكان هذا التحقيق ضروريا قبل اتخاذ أي قرار أو أي حكم بالإدانة.. فضلا عن أن حازم الريس يقول إن الأسباب الحقيقية لاستبعاده هي أنه يرفض السكوت عن الخطأ أو أي تجاوزات.. وأنه يرفض أن يقبل أو يسمح بكل هذه الفوضي في قطاع الرماية في نادي الشمس.. خاصة أنه قطاع لا يحتمل أي فوضي ويمكن - بما يحويه من سلاح وذخائر حية - أن يصبح تهديدا لأمن قومي أو لأمن دولة.. وإذا كان هذا هو أحد أسباب الخلاف الحقيقي بين الملاح وحازم الريس..

فما علاقة السيدة نيبال بكل ذلك.. بطلة مصر وأفريقيا في الرماية باتت الآن متهمة ومطرودة من كل أندية مصر لمجرد أنها زوجة لحازم الريس الذي هو علي خلاف مع رئيس نادي الشمس.. وأنا أشكر علاء فهمي.. رئيس نادي المعادي.. علي مبادرته الرائعة، التي تمثلت في قرار رسمي لنادي المعادي بمنح العضوية الشرفية مدي الحياة لحازم ونيبال.. واحتضان بطل وبطلة مصر في الرماية اللذين لا يزال نادي الشمس يصر علي التشهير بهما.

من اهم كتاباته ايضا:نص رسالة الرابطة لشكوى الإتحاد للفيفا


سأضع لكم نص الرسالة بالانجليزية لنرسلها للاتحاد الدولي فيفا على إيمليه
وترجمتها لكم بالعربية
::
السيد المحترم رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم

تحية طيبة وبعد

نحن رابطة مشجعي النادي الأهلي المصري، والذي تتسع قاعدة مشجعيه من الملايين الجماهير في مصر إلى خارجها في المنطقة العربية والقارة الإفريقية وأينما حل المصريون في أرجاء المعمورة؛ نطلب منكم رفع الظلم عن كاهل نادينا بشكل خاص وعن كرة القدم عامة في بلدنا.

ساهم النادي الأهلي في ترسيخ مبدأ اللعب النظيف ومقاومة التعصب، والعنصرية على مر العصور، على الرغم من أن البيئة المحيطة لا تشجع اللعب النظيف ناهيك عن دعمها للتعصب والكراهية. عرف عن النادي الأهلي أنه نادي القيم والمبادئ والتي يطبقها في معاملاته مع الأندية المحلية، والأوروبية على حد سواء "كمثال تعاملاته مع نادي ستراسبورج الفرنسي، وشيفيلد الانجليزي، وميدلزبره الانجليزي".

وعلى ما يبدو أن انتصارات الأهلي وبطولاته المتوالية قد أزعجت المسئولين في باقي الأندية المنافسة والمسئولين عن كرة القدم في مصر في الاتحاد الكروي. وبات واضحا أن هذه الانتصارات التي ترتكز على التخطيط وعلى التأييد الكبير من ملايين الجماهير لن تتوقف مع إقامتها في إطار من المنافسة الشريفة مع النادي الأهلي أو من خلال المساواة بين الأهلي وباقي الأندية في الحقوق والواجبات والمنافسة الرياضية على الملاعب الخضراء. فبادر بعض رجال الأعمال القيادات السياسية والحكومية التي تنتمي لأندية منافسة بالضغط على أعضاء ولجان اتحاد الكرة المصري مستخدمين سلاح السلطة والمال لإيقاف مسيرة النادي الأهلي من خلال الكثير من المواقف التي تنطوي على ظلم واضح للنادي، وبمعارضة قرارات المحكمة الرياضية، وكان آخرها المماطلة والتسويف وعدم تنفيذ الاتحاد المصري لكرة القدم للوائح في قضية اللاعب حسنى عبد ربه "الحائز على أحسن لاعب في بطولة غانا 2008"، والذي قضت المحكمة الرياضية الدولية بحق ستراسبورج فيه يوم 21/05/2008 في القضية رقم CAS 2007/A/1388 & 1389، وتأييدها لحكم الإتحاد الدولي لكرة القدم الذي سبق وصدر في أغسطس 2007 وبالتالي تفعيل العقد بين الأهلي ونادي ستراسبورج الذي تم توقيعه في 1/7/2007، ويصبح اللاعب من حق النادي الأهلي الذي سبق له شراء اللاعب من نادي ستراسبورج ولم يتم تفعيل العقد نظراً للجوء النادي الإسماعيلي الذي كان في خلاف قضائي مع نادي ستراسبورج في القضية السابق الإشارة إليها والذي حكمت فيه المحكمة الرياضية بعدم أحقية النادي الإسماعيلي في اللاعب وأحقية نادي ستراسبورج فيه كما سبق الإشارة لهذا، وبناء على الحكم السابق طلب نادي ستراسبورج البطاقة الدولية للاعب، إلا أن إتحاد الكرة المصري لكرة القدم أرسل للإتحاد الدولي لكرة القدم يتساءل عن أحقية نادي ستراسبورج في بطاقة اللاعب رغم علمه بحكم المحكمة الرياضية الدولية، واستمر في التسويف حتى فوجئنا بأن هناك صلح بين نادي ستراسبورج والنادي الإسماعيلي تم فيه تجاهل حكم المحكمة الرياضية الدولية المانع لأي إجراءات تعوق تنفيذه والذي يعني إلغاء أي عقود يرتبط بها النادي الإسماعيلي ونادي ستراسبورج وهذا يترتب عليه إلغاء العقد الموقع بين النادي الإسماعيلي واللاعب نفسه، كما أنه لا يمكن أن يتم هذا الصلح بهذا الشكل المعيب نظراً لوجود طرف ثالث متضرر وهو النادي الأهلي.

إن إتحاد كرة القدم المصري وإرضاء لتدخلات حكومية يعرقل الآن تحويل البطاقة الخاصة باللاعب إلي النادي الأهلي، ويساعد النادي الإسماعيلي على ضرب قرار المحكمة الرياضية عرض الحائط، وهو ما يخالف المواثيق الدولية وقوانين الإتحاد الدولي لكرة القدم في هذا الشأن.

السيد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم

بسبب تدخلات رجال الأعمال والسلطة المنتمين لأندية منافسة في قرارات وأعمال اتحاد الكرة، وقيام أعضاء اتحاد الكرة وأعضاء لجانه، بتنفيذ هذه الرغبات، غابت العدالة عن المسابقات المحلية، لذا نطلب من سيادتكم إعادة وضع الأمور في نصابها الصحيح وتمكين القرار الذي سبق وأصدرته منظمتكم الموقرة مرتان.

كل ما نطلبه هو إعادة تطبيق وتفعيل قراراتكم من أجل إضفاء شرعية على المسابقات الكروية داخل مصر. إن أي انتصار قد تحصل عليه أطراف أخرى معناه هزيمة قوية لقواعد ولوائح الإتحاد الدولي لكرة القدم والتي طالما كنتم حريصين على تطبيقها في منظومة كرة القدم. لن يكون هناك احترام لقوانين الإتحاد الدولي لكرة القدم، بل سيكون المعيار والفيصل هو مدى قربك من الحكومة وأتباعها.

لذا، فنحن ملايين الجماهير المصرية والغير مصرية داخل وخارج مصر والمحبة للكرة ولناديها الأهلي، لازلنا نرى بصيصا من الأمل لإعادة التوازن المنشود. نناشد ونطالب الاتحاد الدولي برفع الظلم عن النادي الأهلي، وإيقاف التدخل الغير شرعي في شئون اللعبة لصالح بعض الأندية على حساب النادي الأهلي، ولا نطالب بميزة أو باستثناء بل نطالب بالعدالة وإيقاف هذه التدخلات والتي تتم على نادينا من خلال اتحاد الكرة، الذي لا يملك من قراره شيئاً.

نطلب العدالة ولا شيء غيرها، كما نطالبكم بوقف التدخلات في لعبة كرة القدم في مصر.

رابطة مشجعي النادي الأهلي المصري



Dear Mr. President,

We, Association of Ahly Club Fans, counted in Millions in Egypt, Africa, and many other parts of the world, are calling upon you to put an end to the injustice and unfairness with which our club, and Egyptian football in general, are treated.

AHLY club contributes to stabilizing the concept of the Fair Play concept
and resisting fanaticism, and racism, though the surrounding environment created by the Egyptian Association, is neither fair nor does it support any kind of good play. Al-Ahly is known with its ethical and moral values, which it practices with local clubs, and European clubs as well (e.g. RC Strasbourg, Sheffield United, and Middleborough).

It seems that continuous victories and champions that Ahly achieves have caused continuous disturbance to officials of other clubs in EGYPT, and the officials in the Egyptian Association as well. These victories,
based on planning and great support from millions of fans, have never stopped, being held in an honest competition among all clubs with an excellent balance between rights and duties.
Egyptian businessmen, who are also Governmental officials working in other clubs, initiated a violent campaign on members of Egyptian Football Association (EFA) to unjustly put an end to the march of Ahly Club by adopting certain strategies, under cover of their governmental authority and powers, that underlie complete inequality against it, even against the rulings of CAS! The Egyptian Association has denied enforcing resolutions and rules related to the famous Egyptian player Hosni Abd Rabou (awarded best player in Ghana 2008) who CAS ruled to be a player in Racing Strasbourg in 21/05/2008 (Case No. 2007/A/1388 & 1389) thus supporting the Fifa resolution already passed in August 2007, which consequently put the contract between Ahly and Strasbourg signed in 1/7/2007, to force. The natural course of events was to enforce such ruling, and giving each party its right, which, due to Ismaily appeal against the ruling, was impeded. Subsequently, Strasbourg asked for the player’s ITC from the EFA to resend it to Al-Ahly. Yet the Egyptian Association denied the French club its right, though the CAS ruling is clear and decisive and need no clarification. The Association kept freezing this critical issue, till a settlement has been reached between Ismaily and Strasbourg in France, though the ruling stated quite clearly that any previous contracts between both the Egyptian club Ismaily, and Strasbourg, and subsequently Ismaily and the player are null and void, keeping the rights of the third party, Al-Ahly, in the player as they should be.

However, and due to great pressure from the ruling party, and the governmental officials, and, again, contrary to the rulings of Fifa to have no governmental interference in managing any soccer-related events, Al-Ahly was denied the ITC by the Egyptian Association, and kept our club on the sidelines on a player he already possesses!

Dear Mr. President,

Due to continuous interference from governmental officials and businessmen directing the Egyptian Association decisions, and the complete obedience to senior officials’ desires and orders, cooked within the EFA committees, justice is no longer present, and we are calling upon you to put back into force what your esteemed organization has already ruled twice.

We are only calling upon you to reinforce regulations organizing competitions. The victory that some clubs are about to make will be a strong blow to your regulations that Fifa has long been keen to apply. It will no longer be the sticking to Fifa regulations that matter, but rather how close you are to the government.

So millions of Ahly fans, inside and outside Egypt, can still see a faint light of justice that can redress the perfect balance. We call upon Fifa to alleviate injustice, and put an end to illegal governmental interference in soccer-related affairs in favor of certain clubs ignoring Ahly’s rights. This is no advantage we are asking for nor is it an exception, it is how the matter should be. Many members of the EFA are already members of the ruling party (e.g. President and Vice President), and both have no right to direct a case that Fifa already ruled out.

We are only demanding Justice and calling for an end to interference from the Ruling Party in soccer affairs.

Association of Ahly Club Fans

اول موقع عربي مختص بازياء المحجبات


صورة

لا تشكي للناس جرحا انت صاحبه
لا يؤلم الجرح الا من كان به ألم

صورة العضو الشخصية
ساره
مشرف
مشرف
مشاركات: 4912
اشترك في: الأربعاء مايو 03, 2006 5:01 pm
مكان: Iraq

الرد على موضوع: من هو الصحفى ياسر ايوب ؟؟؟؟؟

مشاركة بواسطة ساره » الأحد أكتوبر 05, 2008 8:38 pm

شكرا لمنتدانا الغالي اللي عن طريقه نتعرف على مشاهير الوطن العربي ومثقفيه
وشكرا للغالي ابو مازن على الموضوع والغاليه هبة على المعلومات القيمة
صورة

هبه
مشرف
مشرف
مشاركات: 10146
اشترك في: الخميس مايو 11, 2006 7:59 am
مكان: Egypt

الرد على موضوع: من هو الصحفى ياسر ايوب ؟؟؟؟؟

مشاركة بواسطة هبه » الاثنين أكتوبر 06, 2008 5:43 pm

[sub]ومن اهم مقالات الدكتور الصحفى الكبير الاستاذ:ياسر ايوب : :حياة على ورق


وهذة المقالة تتكون من سته اجزاء نشر بالجريده ثلاثه اجزاء


حسام أبوالفتوح وهشام طلعت مصطفي.. والمتهم الحقيقي
براءة.. كان هذا هو حكم محكمة جنايات الجيزة في قضية رجل الأعمال الشهير جدا.. حسام ابو الفتوح.. وأنا لا أعلق علي أحكام القضاء.. وألتزم بها وأحترمها أيضا.. بل ويسعدني بشكل شخصي ـ ولأسباب كثيرة ـ الحكم ببراءة حسام أبو الفتوح.. ولكنني فور سماعي لحكم البراءة.. تخيلت علي الفور مشهد النهاية في فيلم ملف في الآداب الذي كتبه وحيد حامد وأخرجه الراحل عاطف الطيب.. ففي ذلك المشهد وقفت مديحة كامل تخاطب القاضي وتقول له : حكم البراءة بتاعك ده ما يلزمنيش.. حكم البراءة بتاعك ممكن ما يدخلنيش السجن لكن مين ها يطلعني من سجن عيون الناس ونظراتهم واتهاماتهم. فالقضية بالنسبة لحسام أبو الفتوح لم تعد مجرد الأوراق والملفات التي نظرتها محكمة جنايات الجيزة وحكمت بالبراءة.. ولا كانت هي الديون التي يطالب بها بنك القاهرة ومن الممكن تسويتها وسدادها.. وإنما هي قضية الأفلام العارية التي شاهد فيها الناس حسام أبو الفتوح يمارس الغرام والهوي والشبق سواء مع الراقصة دينا أو مع سيدات أخري غيرها.. ومن وقتها والناس بدأت تنظر لحسام أبو الفتوح ليس كرجل أعمال تعثرت أعماله.. وإنما كرجل فاسق لم يكن هناك حد لشهواته وسقطاته الأخلاقية.. وما بين الديون التي يطالب بها بنك القاهرة.. والملابس الداخلية التي خلعتها النساء في فراش أبو الفتوح.. نسي الجميع متهما حقيقيا هو الذي أخرج هذه الأفلام للنور وسمح لها بأن تدخل كثيرا من البيوت والمكاتب وأن تباع فوق أرصفة الشوارع.. وهو متهم لا يزال طليقا حتي الآن.. ولم يفكر أحد في محاسبته أو مقاضاته.. وطالما لم يحدث ذلك.. فقد أصبح من الممكن أن نجد غدا في مكاتبنا وبيوتنا وعلي أرصفة شوارعنا 40 سي دي جديدة تضم كل اللقطات الخاصة لهشام طلعت مصطفي مع المطربة القتيلة سوزان تميم.. والذي نجح في أن يخرج لنا أفلام حسام أبو الفتوح ولم يخش من الحساب والعقاب والمساءلة.. بالتأكيد لن يتحرج غدا من أن يخرج لنا كل هذه اللقطات واللحظات الخاصة بين هشام طلعت مصطفي وبين سوزان تميم.. وقد يكون من حقك ومن حقي أيضا أن نتساءل عن أسرار ودوافع هذا الولع بالتصوير الذي يصيب بعض كبار رجال أعمالنا ويجعلهم لا يستمتعون بالنساء العاريات بين أحضانهم إلا وهناك كاميرا مستيقظة ومنتبهة ترصد كل شئ بالتفاصيل واللون والإيماءة والنظرة واللمسة والكلمة.. إلا أنني لا أتساءل عن ذلك الآن.. ولكنني فقط أسأل.. وألح في السؤال.. من الذي أخرج أفلام حسام أبو الفتوح بالأمس.. ومن الذي سيخرج غدا أفلام هشام طلعت مصطفي.. وهل سراي النيابة عندنا أصبحت تربطه علاقة وثيقة مباشرة بالأسواق والشوارع إلي هذا الحد.. وهل هي قضية ذمم فاسدة لبعض صغار الموظفين أم أنها شهوة انتقام تبلغ مداها لمسئولين كبار لا يكتفون في خصوماتهم بإرسال رجال الأعمال إلي السجون وإنما يسعدهم اكثر أن يفضحوا من يختلفون معهم.. مسئولون كبار لا يحدهم قانون أو عيب أو حياء.. ولا حتي يحبون أن يستروا أحدا ويصرون علي ان يفضحوا من سبق أن ستره الله..

(4)
حاتم الجبلي.. وزير للصحة وواحد من الناس
لا أعرف لماذا لم يلق تصريح الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة ما يستحقه من تقدير وحفاوة واهتمام.. ففي برنامج البيت بيتك.. ناشد الدكتور حاتم الجبلي رئيس الوزراء بأن يلغي حقيبة الإسعافات الأولية من قانون المرور الجديد.. وأنا شخصيا أسعدتني جدا تلك المناشدة أو ذلك الرأي في حقيبة الإسعاف لأنه يأتي في المقام الأول من وزير الصحة والذي من المفترض أنه أكثر المسئولين في هذا البلد اهتماما بصحة المصريين سواء كانوا داخل سيارات تجري علي طرق أو حتي في بيوتهم.. وأيضا لأن حاتم الجبلي في هذا التصريح.. تجرأ وقال ما يقوله المصريون في كل مكان.. المصريون الذين لا يفهمون حتي الآن ما هو المبرر لاشتراط وجود هذه الحقيبة داخل سياراتهم وإلا تعرضوا لغرامات مالية وربما لعقوبات جناية أيضا.. المصريون الذين لم يملكوا إلا سخريتهم المدهشة والرائعة من حكومة في بلادهم قررت أن تواجد لفافات الشاش وزجاجات الميكروكروم والشرائط اللاصقة.. هم الحل لإيقاف نزيف الدم المصري علي الأسفلت.. وربما كان الدكتور حاتم الجبلي يتكلم كمجرد طبيب وليس كوزير للصحة.. ومعظم الأطباء في مصر يجمعون علي أن اشتراط وجود هذه الحقيبة ليس إلا كلام فارغ واستمرار لمسلسل السفة والعبث الحكومي.. إلا إن كان الأمر ليس سفها ولا عبثا وإنما هي حملة مفاجئة لتكوين ثروة حقيقية لأحدهم أو لبعضهم.. مثل كل الذين جمعوا الثروات الهائلة من طفايات بافاريا أو المثلثات العاكسة بكل أحجامها واشكالها وألوانها.<

(5)
يسرا.. تقف وتراجع نفسها
حين تقول الفنانة الكبيرة والجميلة يسرا أنها لم تشعر يوما بأن أحلامها انتهت وأنها لم تقدم بعد كل ما عندها.. فأنا أصدقها.. وحين تؤكد يسرا أنها في مسلسلها الرمضاني الحالي حاولت القاء الضوء علي مأساة أطفال الشوارع بعدما عايشت بنفسها هذه المأساة كسفيرة للأمم المتحدة.. فأنا أيضا أصدقها وأشكرها أيضا.. ولكن ذلك كله لا يعني ألا أطالب يسرا بالتوقف وبأن تراجع نفسها وأعمالها الأخيرة.. أطالبها بأن تقتنع وتري كل هذه الفوارق الكثيرة.. فارق بين النوايا الطيبة وراء أي عمل وبين ما يراه الناس بالفعل علي شاشاتهم.. فارق بين الصورة الوثائقية التي تقدم الواقع كما هو دون تزييف أو ابتكار لشخوص أو حقائق وبين الدراما التي تحيل الواقع إلي صورة علي الشاشة.. ثم إن الفنان حين يؤمن بقضية فإنه ليس من الضروري لكي يعرض الفنان قضيته علي الناس أن يعيش بنفسه علي الشاشة دور الأستاذ والموجه النفسي والاجتماعي.. أود ان أقول ليسرا أيضا أنها موهوبة بالفعل.. بل هي من أكثر وأشد وأكبر الموهوبات في تاريخ السينما المصرية.. ولا أخفي ولا أخجل من الاعتراف بأنني في لقاءات ثنائية كثيرة جمعتني بيسرا كنت أكثر إيمانا بموهبة يسرا من يسرا نفسها.. ولكن الناس بدأت تضيق بها.. لأن يسرا لم تعد مجرد فنانة تطرح قضية علي الناس.. ولكنها بدأت تقف أمام الكاميرا وكأنها وزيرة جديدة للشئون الاجتماعية أو مرشحة لإدارة المجلس القومي للأمومة والطفولة.. ولو كل فنان أراد أن يطرح قضية علي الناس دون أن يبدو علي الشاشة وكأنه مخطئ أو علي استعداد لأن يخطئ.. لكانت السينما أغلقت بابها من زمن طويل جدا
[/sub]

اول موقع عربي مختص بازياء المحجبات


صورة

لا تشكي للناس جرحا انت صاحبه
لا يؤلم الجرح الا من كان به ألم

صورة العضو الشخصية
admin
Admin
Admin
مشاركات: 5393
اشترك في: الاثنين مايو 01, 2006 6:00 am
مكان: Egypt

الرد على موضوع: من هو الصحفى ياسر ايوب ؟؟؟؟؟

مشاركة بواسطة admin » الأحد أكتوبر 12, 2008 6:07 pm

السيره الذاتيه للدكتور ياسر ايوب من الموقع الرسمى اضغط هنا
لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين
صورة

أضف رد جديد

العودة إلى “منتدى نجم وحوار”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر